كريمة عبود

كريمة عبود

كريمة عبود

احتفل موقع البحث “جوجل” بالذكرى الـ 123 لميلاد المصورة الفلسطينية كريمة عبود، وطرح كافة المعلومات العلمية ابتداء من نبذه عنها ومروراً بحياتها الفنية والدراسية وحتى وفاتها.
وتعتبر كريمة عبود أول مصورة فلسطينية، وولدت في الناصرة لأب يدعى القس سعيد عبود، صاحب الجذوراللبنانية، قبل أن تنزح عائلت إلى الناصرة في أواسط القرن التاسع عشر، حيث نشط بعض أفرادها في التبشير الإنجيلي .
وتعلمت كريمة عبود في الناصرة المراحل الأولية من مهنة التصور وفي القدس المراحل الثانوية ثم درست الأكاديمية في بيت لحم مولد المسيح واحترفت التصوير لدى احد المصورين في القدس .

بدأت كريمة عبود مهنتها في عام 1913 وكان والدها قد أهداها آلة تصوير فأحبها وراحت تلتقط الكثير من الصور للمناظر الطبيعية والمناطق التاريخية ولأبناء عائلتها والأصدقاء بعدها قامت بفتح استوديو لتصوير النساء في بيت لحم وكان من شأن هذا الاستوديو أن أتاح للعائلات المحافظة تصوير النساء بلا حرج.
تم الإعلان عن البومات من تصوير كريمة عبود في صيف 2006، عملت لدى جامع مقتنيات قديمة وهو إسرائيلي من مدينة القدس، وتوفيت وتم دفنها في بيت لحم، تاركة مئات الصور التى جسدت مرحلة مهمة في تاريخ فلسطين الحديث .

كان لكريمة عبود دور كبير في تلك المهنة التي كانت دخيلة على المجتمع العربي الشرقي، خاصة أن الكثير من العائلات المحافظة لم تكن تقبل بان تظهر على عدسات هذه الاختراع الغريب باستثناء بعض العائلات العريقة التي كانت تتبناها بالتصوير الجماعي وهو ما تثبته الصور القديمة لبعض عائلات القدس ويافا وحيفا وحتى غزة في أيام الانتداب البريطاني.

Twitter


%d مدونون معجبون بهذه: